كيف تخلق فرص لك للعمل أونلاين

You are currently viewing كيف تخلق فرص لك للعمل أونلاين

” يا أستاذ مؤنس، أنا ليس لدي المال لكي أقوم باستثماره في أي من المشاريع الصغيرة ولا حتى القدر الكافي من المال لكي أقوم بعمل حملات إعلانية للتسويق لمنتجات الأفلييت، وكذلك ليس لدي أية مهارة من مهارات الخدمات المصغرة، وكل الذي أملكه هو وقتي وجهاز الكمبيوتر والانترنت، أرجو المساعدة”

 

تصلني مثل هذه الرسائل بشكل يومي منذ فترة كبيرة جدا.

والغريب في الأمر أن أصحاب هذه الرسائل هم من خريجي الجامعات “على الأغلب” وليسوا ممن اكتفى بتعليمه الأساسي وارتضى أن يكون صاحب مهنة أو حرفة يدوية (مع أن هؤلاء الأخيرين أعتقد ان ليس لديهم هذه المشكلة لأنهم يعتمدون على التواصل المباشر مع العملاء من خلال تقديم خدماتهم وأعمالهم مباشرة لزبائنهم) فعلى الرغم من أنهم يملكون الشهادات إلا أنه ومع هذا الكساد العظيم لسوق العمالة في هذه الجائحة التي نعيشها في عام 2020 (كوفيد 19) إلا أن متطلبات سوق العمل تغيرت 180 درجة لنجد أن طلبات سوق العمل اختلفت وتغيرت بين عشية وضحاها، فأصبح الذي تخرج من الجامعة بتخصص محاسبة من كلية التجارة لم يعد له فرصة عمل تقليدية وكأن سنين تعليمه الأربع التي قضاها بين جدران الجامعة ذهبت فجأة في مهب الريح، وأصبح عليه أن يوائم نفسه وقدراته ومهارات مع متطلبات سوق العمل، وكذلك أصبح عليه أن يتعلم مهارة جديدة لكي يستطيع أن يستمر بالعيش في هذا الوقت الصعب الذي لا يرحم أي إنسان لا يملك مهارة.

 

السؤال الذي أصبح يطرح نفسه بقوة هذه الأيام هو” كيف تخلق فرص لك للعمل أونلاين؟ وكيف تستطيع أن تكسب المهارات اللازمة لتستطيع ذلك؟”. لذلك نقدم في هذه المقالة دليل شامل لكل من يرغب بالعمل أونلاين، لكل من يفقد مهارات العمل على الانترنت، لكل من يريد أن يغير من الواقع الذي يعيشه إلى واقع أفضل.

هذا الدليل هو دليل نظري ولن تستطيع بعد قراءته أن تصبح غني، فأنا لا أوعدك أنك بمجرد الانتهاء من القراءة ستجد في رصيدك في البنك ثروة طائلة، ولكني أعدك إذا فهمت المقصود من هذا الدليل وسارعت بالعمل وأعطيت لنفسك الوقت الكافي لذلك أن تكون قد وضعت قدمك على الدرجة الأولى لسلم الحرية المالية والعمل الحر والعمل على الانترنت.

لذلك، اقرأ هذا الدليل أكثر من مرة قبل أن تبدأ في التنفيذ، واعلم أن صاحب شركة أبل Apple ستيف جوبز كان عمل في مرأب بيته عندما لم يكن يملك المال لشرب القهوة، ولكن مع إيمانه بفكرته وإصراره لتحقيق أهدافه (على الرغم من المعوقات التي واجهته) إلا أنه استطاع أن يبني امبراطورية عظيمة تتربع على عرش التكنولوجيا حول العالم.

 

لنبدأ

ماذا تحتاج لكي تبدأ العمل على الانترنت؟

أولا: بلا شك فإنك تحتاج إلى وسيلة (بوابة مالية) لكي تستطيع أن تستلم أموالك التي سوف تجنيها خلال مسيرة عملك على الانترنت، فبدون هذه البوابة المالية لن تستطيع أن تجني ثمار عملك، فمن غير المعقول أن تقدم الخدمة للعميل (اشتغلت على تجهزها لمدة 3 إلى 4 أيام) ولا تستطيع في النهاية أن تقبض قيمة تعبك. إذن فالخطوة الأولى هي بفتح بوابة مالية على الانترنت، وذلك يتم من خلال اتباع الخطوات التالي:

1- الذهاب إلى البنك المحلي الموجود في الدولة التي تعيش فيها وفتح حساب بنكي.

2- الحصول على بطاقة إلكترونية (ماستر كارد، فيزا كارد) أو حتى بطاقة إلكترونية مسبقة الدفع.

3- الدخول إلى موقع www.paypal.com ثم فتح حساب لكي تحصل على بوابة دفع خاصة بك مرتبطة بحسابك البنكي و ببطاقتك الالكترونية.

4- الدخول إلى موقع www.payoneer.com ثم فتح حساب لكي تحصل على بوابة دفع خاصة بك مرتبطة بحسابك البنكي و ببطاقتك الالكترونية.

الهدف من الخطوات الأربع السابقة هو الاشتراك في بوابة دفع إلكترونية تمكنك من تحصيل واستلام أموالك التي سوف تقبضها مقابل الخدمات التي سوف تقدمها في المستقبل، وذلك حتى تستطيع تحويل هذه الأموال إلى حسابك البنكي المحلي. لأنه لن تستطيع أن تستلم أموالك إلا من خلال التسجيل في بوابة دفع إلكترونية.

 

ثانياً: تحتاج إلى مهارة من مهارات العمل على الانترنت (الخدمات المصغرة، والمقصود بالمهارة هنا مهارة مثل التصميم، الكتابة، الإلقاء، الرسم، التدقيق اللغوي، المونتاج، الصوت الجميل،،، وما إلى ذلك من مهارات العمل على الإنترنت)، فكل واحد منا لديه مهارة سواء كان يعرفها أو لا، سواء كان مكتشفها أم لا، فالمهارة هي الميزة التي تتميز بها عن غيرك، هي القدرة التي تمتلكها وتستطيع أن توظفها متى تشاء. كثير من الناس يدرك المهارة التي لديه ويعلمها ويعرف كيف يستخدمها، وكثير من الناس لديه مهارة ولا يعلم أنه يمتكلها، وكثير من الناس كذلك ليس لديه مهاره ولكنها يريد أن يتعلم ولكن لا يعرف كيف، ويوجد كذلك فئة من الناس ليس لديه مهارة ولا يريد أن يتعلم لاكتسابها.

 

النوع الأول هو جاهز بنسبة 100% للمرحلة التالية في هذا الدليل، أما النوع الثاني فعليه أن يجلس مع نفسه جلسة عصف ذهني وذلك لمحاولة اكتشاف المهارة التي يمتكلها، أو أن يقوم بسؤال الناس المحيطين به بشكل مباشر عن ماهية المهارة التي يمتكلها حتى يستطيع أن يحددها ليكون جاهز للمرحلة الثانية.

أما النوع الثالث من الناس وهم الذي ليس لديهم مهارة ولكنهم يرغبون باكتساب وتعلم أية مهارة للعمل على الانترنت، فهؤلاء الطريق أمامهم ليست بالسهلة ولا المستحيلة طالما أنهم يصرون على التعلم وعلى اكتساب مهارة محددة، فهؤلاء بداية عليهم أن يبحثوا على الانترنت ويسألوا عن أهم وأفضل المهارات التي تناسبهم وتناسب قدرتهم على التعلم (فأنا مثلا ليس لدي القدرة على تعلم لغات البرمجة، ولكني أجد نفسي كثيرا في تعلم مهارات كتابة، وأجد نفسي أكثر في تعلم مهارات التسويق الالكتروني) وهكذا فما يستطيع غيرك تعلمه ليس بالضرورة أن تقدر أنت على تعلمه، فكل واحد منا لديه قدرات وإمكانيات على تعلم أشياء وأمور تختلف عن أي إنسان آخر. ثم بعد ذلك عليك الذهاب إلى اليوتيوب والبحث على الكورسات المجانية (وهي متوفرة بكثرة وفي كافة المجالات والتخصصات على الانترنت) فيكفي أن تكتب في مربع البحث عن مهارة محددة حتى تجد مئات نتائج البحث التي تحتوي على مصادر مختلفة ومتعددة تستطيع منها أن تبدأ معتمدا في اختيارك لأيها على عدد المشاهدات والتفاعل مع المادة أو الفيديو أو الشرح.

الآن أريد أن أفترض أن هذه الأنواع الثلاثة التي ذكرناها (سنأتي للنوع الرابع لاحقا) قد قامت فعلا بالمهمة المطلوبة منها وهي مهمة تنمية المهارة للنوع الأول، اكتشف المهارة وتنميتها للنوع الثاني وتعلم واكتساب مهارة محددة للنوع الثالث، والآن الجميع أصبح جاهزاً تماما للتحرك نحو الجانب العملي من هذا الدليل وهو الجانب الذي ينتظره الجميع الذي سنقدر منه فعلا من البدء بجني أول ثمار جهدنا وتعبنا على أنفسنا خلال فترة الإعداد.

للأسف فإن النتيجة محبطة، لأن المنافسة في سوق العمل منافسة شرسة وغير شريفة ولا تعطي الفرصة لغير ذوي الخبرة من الدخول فيه، لذلك من يكون جديد في هذا السوق فلن يستطيع أن ينافس من لديهم الخبرة ومن هم أقدم منه، لذلك وجب التنويه لهذه النقطة وهي نقطة الخبرة، فكلما زادت خبراتك في مجالك كلما زاد الطلب عليك وبالتالي ارتفع سعر الخدمة التي تقدمها، لذلك ولحل هذه المشكلة (مشكلة اكتساب الخبرة) فأنصحك بالتالي:

“الدخول إلى مواقع التواصل الاجتماعي والانضمام لكافة المجموعات التي تهم بالخدمة التي تقدمها وتبدأ بالتفاعل مع الأعضاء وذلك من خلال التعليق على المنشورات وتقديم حلول للمشاكل المطروحة، ثم بعد أسبوعين من تفاعلك وأصبح لديك أصدقاء ابدأ بالبحث على الأعضاء الذي يرغبون مثلا بعمل شعار مجاني وتواصل معهم وأخبرهم أنه لا مانع لديك من تقديم شعار احترافي مجانا لهم ولشركتهم مقابل أن تقوم بوضع بياناتهم في السيرة الذاتية الخاصة بك ليكونوا مرجعا لعملك في المستقبل في حالة أراد أحد الاستفسار عنك وخدماتك التي قمت بتنفيذها. كرر هذه العملية مجاناً خمسة مرات وفي كل مرة اطلب من العميل السماح بوضع بيانات الاتصال به في السيرة الذاتية الخاصة بك”.

بعد ذلك وبعد أن تكون قد اكتسبت الخبرة المناسبة لدخول سوق العمل، قم بتجهيز السيرة الذاتية الخاصة بك والتي تحتوي على بياناتك وخبراتك ودراستك (يوجد في الانترنت العديد من النماذج لذلك)، ثم قم بالتوجه إلى منصات الخدمات المصغرة التالية وسجل بها كمقدم خدمة وباحث عن عمل:

1- https://shoghlonline.com/

2- https://www.tasmeemme.com/

3- https://baaeed.com/

4- https://monjz.com/

هذه مواقع خدمات مصغرة باللغة العربية يوجد عليها مئات فرص العمل في كافة المجالات، كل الذي عليك هو التسجيل فيها وإكمال ملفك الشخصي والبحث عن الأعمال التي تستطيع تنفيذها ومن ثم التقدم لها، ثم كرر الامر كل يوم وفي كل هذه المنصات، ولا تستلم حتى لو مر الأسبوع الأول أو حتى الشهر الأول والثاني من دون أية نتيجة، فقط حاول وبالتأكيد في نهاية الأمر ستحصل على أمر العمل والمهمة الأولى التي ستكون فاتحة الخير عليك وسترى النتائج بعد ذلك، المهم في الأمر هو عدم استعجال النتائج والصبر.

بالنسبة للنوع الرابع هو النوع الذي لا يريد تعلم أي من الخدمات المصغرة وبنفس الوقت يرغب بالعمل على الانترنت، فليس أمامه خيار سوى العمل على الأفلييت ماركتنج أو العمل في التسويق بالعمولة، وهو نموذج عمل سهل وبسيط يستطيع أي إنسان العمل به، وهو ببساطة أن تأخذ بيانات منتجات يملكها طرف ثاني وتقوم بتسويقها لطرف ثالث يرغب بها ويبحث عنها وذلك لوجود مشكلة لديه حلها يكون من خلال امتلاكه لهذا المنتج، فإذا قام الطرف الثالث أو العميل بالشراء فيقوم الطرف الثاني مالك المنتج بدفع عمولة لك، بالعادة تكون العمولة نسبة مئوية من قيمة المنتج وأحيانا تكون مبلغ ثابت.

يوجد على الإنترنت مئات المنصات التي تختص بمنتجات الافلييت، والتي توفر داخلها ألاف المنتجات التي يكفي لتسويقها أن تقوم بالتسجيل في هذه المنصة ثم الحصول على رابط المنتج الذي ترغب بتسويقه ثم استخدام أساليب التسويق الموجودة والتي يمكن تعلمها من خلال الانترنت والتي منها التواصل المباشر في الجروبات والمجموعات على مواقع التواصل الاجتماعي، أو من خلال مواقع الأسئلة والأجوبة مثل موقع كورة وتقديم حلول للمشاكل الموجودة ثم ترك لينك المنتج في متن إجابتك، أو من خلال الوسائل الإعلانية المتوفرة وهي الطريقة الأسهل والأسرع لتحقيق التحويل وتحقيق العمولات والمبيعات.

وفي هذا الإطار أنصح بمشاهدة هذا الفيديو والذي يشرح عملية التسويق بالعمولة من الصفر وكذلك يقدم العديد من منصات الافلييت وطرق التسويق المجانية التي يمكن أن تساعد في عملية تسويق المنتجات.

https://www.youtube.com/watch?v=Kf3x13Kos2Q&t=89s

 

قبل الختام أود التذكير والتأكيد على التالي:

1- لا شيء اسمه مستحيل طالما أنك لازلت تتنفس.

2- من رحم المصائب تتولد النجاحات ويصنع الأبطال.

3- من يقول لك أنه لا يوجد عمل مع هذه الجائحة لا تستمع إليه ولا تصاحبه.

4- كل واحد منا يملك مهارة تميزه عن غيره يستطيع أن يوظفها متى شاء، اعمل الآن على اكتشافها.

5- ما ينطبق على غيرك ليس بالضرورة ينفع أن ينطبق عليك، فلكل منا قدرات تميزه عن غيره.

6- لا تستهين بقدراتك حتى ولو كانت بسيطة جدا.

7- البحث هو أساس النجاح، ابحث عن أي أمر لا تعرفه أو ترغب في تعلمه.

 

ختاماً أتمنى لكل من قرأ هذه المقالة أن يكون فعلا قد استفاد منها وعزم أن يأخذ خطوات عملية نحو حريته المالية ونحو الأفضل لحياته ومستقبله.

وإذا أردت معرفة المزيد ومشاهدة الشرح في قناتنا يرجى الضغط هنا.

أسأل الله سبحانه وتعالى لكم السلامة

أتمنى لكم الاستفادة

ربنا يصلح الحال ويهدّي البال

تحياتي والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مؤنس صالح فروانه

 

اترك تعليقاً